شكرا … لأنك فضحتهم

مارس 31

 

قد يبدو العنوان قاسيا بعض الشيء .. ولكن في الحقيقة هو العنوان المناسب لهم .. كلنا نملك قدوات ومثل عليا في مجالات مختلفة منهم كتاب وصحفيين وشخصيات أخرى في مجتمعنا اشتهرت بشكل أو بآخر بحياديتها أو بسلامة فكرها وثقافتها أو فنها وإنسانيتها أيضا .. كنا نفخر فيهم ونعتبرهم قدوات لا يصدر منها أي خطأ يذكر .. لماذا ؟

ببساطة لأننا كنا نأخذ أخبارهم من الاعلام التقليدي الذي ينقل لنا ” علومهم الطيبة ” فقط وما يريدون هم أن نسمع أو نعرف عنهم .. وبكل تأكيد لا أحد منهم سوف يعطي الاعلام التقليدي أخبار سيئة عن نفسه لينقلها لجمهوره .. إلى أن ظهرت لنا التكنولوجيا الحديثة المتمثلة في برامج التواصل الاجتماعي التي جعلتنا نغير ونحول أفكارنا حول ” قدواتنا ” و “مثلنا العليا ” عن طريق الاحتكاك المباشر فيهم ومتابعتهم ورأيهم في شتى الامور والاخبار اليومية سواء اقتصادية و أجتماعية و سياسية كانت, أظهرت لنا هذه البرامج حقيقة كانت مخفينها عنا .. أو بالاحرى .. اظهرت لنا حقيقتهم.

 

بكل تأكيد هناك الكثير من الاشخاص نعتبرهم قدوة ومثل أعلى لنا وما زالوا كذلك ولم تتغير حقيقتهم حتى بعد احتاكنا فيهم بمواقع التواصل الاجتماعي وذلك لأنهم بالاصل غير متصنعين ولا متكلفين أو يمثلون على معجبيهم ومحبيهم, أن أعنى المتلونون أصحاب الفكر المضطرب المتصنعون الذين تظهر حقيقتهم في بعض ردات فعلهم السريعة تجاه بعض الامور ومنها نستدل على فكرهم الحقيقي,

في تويتر تحديدا .. كم من شخص كان مشهورا بزعمه الانسانية وحقوق الانسان ونراه يتجرد من تلك الانسانية لا لسبب معين وانما بسبب ان الآخر لا ينتمي للفئة تعجبه .. وكم من شخص يتغنى دوما بالرجولة و ” المرجلة ” وعند اول موقف تجده ركيكا في الدفاع عن نفسه, وايضا كم من شخص يدعي انه مع حقوق المظلومين وتفضحه المواقف العنصرية تجاه من يخالفه في التفكير, وهناك من يدعي رجاحة العقل والفكر والتشدق بالافكار العقلية وان العقل هو المهم وبسرعة يفضح نفسه بموقف لا يدل إلا على صغر عقلة .. وبالتأكيد هناك الكثير من النساء من يطالبن بالمساواة وحقوق المرأة وما إلى ذلك وعند النقاش تكتشف انهن لا يعرفون اساسيات المساواة وحقوق النساء وكل ما في الامر كرهن للرجل بسبب مواقف شخصية لا تمت بالمساواة والحقوق بصلة, و هناك الفئة التي دائما أقول عند مشاهدة تصريحاتهم وتغريداتهم “هذول من صجهم يكتبون جذي ؟ ” .. هؤلاء عندما يقع الظلم على أحد تجدهم لا يبالون ولا يهتمون .. وحينما يقع عليهم نفس الظلم تجدهم يستنفرون و ” يردحون ” في تويتر ليلا ونهارا,  … هذه امثلة بسيطة جدا من بعض القدوات والمثل العليا التي كنا نعتقد بأنهم حياديون في فكرهم وبسيطين في تعاملهم .

 

التصنع مهما طال الوقت أو قصر لابد أن تنكشف حقيقتة .. وشكرا مواقع التواصل , تويتر , انستغرام وسناب شات لأنك فضحتهم ..

 

تغريدة

# درس تعلمته في تويتر أن لا أزكي ولا أثق بأي قدوه فجميع قدواتي فضحهم تويتر !

– عبد العزيز الردعان –

 

 

 

Leave a Reply