نينجا المغامر – كابامارو

أبريل 15

Iga no Kabamaru5

 

نينجا المغامر “كبامارو” يعيش في قرية صغيره تطل على جبل ايجا مع جده العجوز والذي علمه فنون النينجا، تبدأ القصة بعد وفاة جده “سايزو” حيث ينتقل كبامارو للعيش في طوكيو مع صديقة جده القديمة “ران اوكوفو” مديرة مدرسة “الكنغ يوكو” بعد أن أوصاها سايزو في رسالة بعثها لها قبل وفاته برعايته، وتبدأ الأحداث من هنا، حيث يقع كابامارو في حب حفيدة ران “مـاي أوكوفو” وينضم إلى مـدرسة الكنج يوقو والتي هي في صراع مستمر مع مدرسه الاوق يوقو التي تترأسها “السيدة سـو” وهي أيضا كانت تحب سايزو العجوز. يوجد هناك صراع خفي بين رئيسي مجلس الإدارة المدرستين “شيزون” و”ماجيما” لكل منهما عصابه تلجأ لكل الأساليب لتحقيق أهدافها. كبامارو يعشق الشومن لدرجه لا يمكن تخيلها ودائما يتذكر أول طبق اكله برفقة أخيه “هايات” والذي هو في حقيقة الأمر ربيب سايزو. فسايزو قد تكفل برعاية هايات بعد انتحار أمه فأصبح مع كبمارو كالأخوين. ولكن قسوة سايزو الجد على هايات جعلته يهرب عندما كبر قليلاً ليصبح شخصاً مادياً جداً. كابامارو ظل دائما يتذكر هايات، وحاول العثور عليه مراراً في طوكيو، وفي النهاية وجده وقد تحول شخصاً آخر طبعته الحياة المادية في المدينة بصورتها فنسي بساطة الجبل وأصبح شخصاً يمكن أن يبيع نفسه لأجل المال. وفي الواقع تستغل “سو” عدوة “ران أوكوفو” هذا الأمر عندما تعلم بوجود هايات في طوكيو وتستغله مادياً لتنفيذ مآربها.
المسلسل رائع ومليئ بالأحداث المشوقه والرئعة ومن الصعب أن تكتب قصه مختصره له، يقع في 24 حلقه.

 

 

 

الشخصيات

62909
كبمارو:هو البطل الرئبسي بالمسلسل ويتميز بقوته وحبه للاكل وخصوصا الشومن.
هايات:تربى هايات مع كبمارو في الجبل واعتبره كبمارو كاخا له ولكنه بعد سنوات هرب من هناك ذاهبا إلى طوكيو.
ماي:الفتاة الجميلة التي تسكن مع كبامارو في طوكيو وفي البداية كانت تنظر إلى كبامارو انه غريب الأطوار
شيزون: هو رجل وسيم وكانت ماي تحبه ولكنه هو القائد في الظل.
ماجيما: هو خصم شيزون لانه قائد العصابة التي واجه عصابة شيزون.
سيدة سو: هي عجوز مديرة المدرسة التي يدرس بها ماجيما وهي تحبه وكذالك قامت بتبني هايات.
سيدة ران: هي عجوز ومديرة المدرسة التي ضد مدرسة السيدة سو وكذالك هي جدة ماي وكبمارو يسكن عندها.
سايزو: هو جد كبامارو وكذالك قام بتربية هايات والسيدتان ران وسو وقعوا في حبه في أيام الماضي.

 

 

Leave a Reply