الدراما المحلية … لي متى ؟

نوفمبر 23

12316861951931359250rg1024_cartoon_tv.svg.hi

 

 

كثير منا أصبح لا يشاهد الاعمال والمسلسلات المحلية سواء في شهر رمضان أو غير رمضان.. والاجابة المعتادة من المشاهد .. هذه المسلسلات تجلب الكآبة والحزن وإنها أعمال لا تمثل واقعنا المحافظ .

 

أنا لن أتكلم عن أخلاق الممثلين.. لأنني لست ولي على أحد منهم فإن وجد منهم السيء فبكل تأكيد سنجد منهم الجيد فلو خليت خربت … ولن أتكلم عن اللهجات والمفردات الدخيلة .. ولن أتحدث أيضا عن الاماكن التي يتم التصوير فيها أو المفارقات الغريبة في السياق الدرامي ..

 

سأتحدث عن شي واحد فقط .. الا وهو النص الدرامي ..

نفتقد في مسلسلاتنا المحلية للنص الدرامي الجميل السلس الغير معقد, فلقد كثرت في مسلسلات الظواهر السلبية التي تكاد تكون شبه معدومة في المجمتع … فيتم تضخيمها في سياق هذا العمل الدرامي بحجة انها موجودة في المجتمع وبالتالي ستكبر بين اوساط المراهقين المتابعين لذلك العمل الدرامي بأنها أشياء تحدث بشكل عادي ومنتشرة بالمجتمع فيقومون بعمل هذا الفعل خصوصا ممن يغيب عنهم مراقبة الاهل.

 

نحن لسنا بحاجة إلى وجود أعمال مكررة .. سبق وأن شاهدت مسلسل احداثه تابعتها في فيلم مصري وفيلم هندي وحتى المسلسل الكارتوني ماجد, والاعمال عندنا إن لم تكون مكررة تكون مكررة بطريقة مقززة .. وطريقة النص الدرامي منذ بداية المسلسل وحتى نهايته مليء بالمشاهد الوقحة والحقيرة التي من المستحيل أن تجعل الاطفال يتابعون اي من هذه المسلسلات الدرامية ..

هنا نستطيع أن نتساءل .. منذ متى لم يتم عمل مسلسل تربوي للاطفال ؟ كان آخر عمل هو مسلسل أبناء الغد .. وبعده لم يتم عمل أي مسلسل تثقيفي للأطفال .. أعمالنا تدور جميع أحداثها إما في مقهى أو مستشفى.

 

نحن بحاجة إلى هزة قوية في النصوص الدرامية .. بحاجة إلى نفضة قوية من كتاب النصوص في العمل الدرامي .. فالكويت رائدة في مجال الدراما .. ولله الحمد يوجد الكثير من الكتاب والمبدعين في الكويت .. لا يوجد أبدا ما يمنع أن يتم تحويل الروايات إلى أعمال تلفزيونية .. بشرط أن تكون رواية راقية وذات مستوى عالي في السياق الدرامي بدون خدش لحياء المشاهد كما يحدث مع بعض المسلسلات الحالية.

 

قبل فترة تم عمل مقابلة إذاعية مع فنانة من الزمن الجميل وهي الفنانة المعتزلة رجاء محمد .. وفي المقابلة قالت جملة جعلتني أفكر .. فعلا هذا هو ما يجب أن يحدث من خلال وجود الظواهر السلبية ..

قالت الفنانة المعتزلة رجاء محمد (( إحنا تحكمنا عادات وتقاليد .. حتى لو فيه عيوب مجتمعنا .. لازم نغطي عليه ))

وتحليلي البسيط لكلام الفنانة المعتزلة العفوي هو أن نغطى على عيوب مجتمعنا كي لا تتفشى الظواهر السلبية وتصبح مألوفة وشيء عادي مع الوقت .

 

وفي النهاية الخيار لنا في ما نشاهد .. قد يختلف معنا البعض وقد يتفق الاخرين, ولكننا نتمنى الافضل لأعمالنا الدرامية المحلية .. فهي بالنهاية تنتج في الكويت لذلك هي محسوبة علينا .

 

One comment

  1. كلام ممتاز استاذي .. بالاضافة ان العالم يتعاملون معنا على اساس هذه الاعمال الدرامية فما يرونه من رفاهية مبالغ فيها احيانا تجعلهم يفكرون في التعامل المادي الصرف معك …

Leave a Reply