مسيرة كرامة وطن 3 / تاريخ 30-11-2012

نوفمبر 30

أقرا المزيد

لمن سيشارك غدا – بقلم مشعل الغانم

نوفمبر 30

رسالة لمن سيشارك غدا..

غداً هو يوم الاقتراع لإنتخابات مجلس الامة، ووفق كل المؤشرات فهذا الجنين مشوّه قبل ان يولد وفق السونار الوطني الذي حصل عصر اليوم في مسيرة كرامة وطن الثالثة، وايضا استنفار اجهزة الدولة للحث على المشاركة في انتخابات قد اعتزلتها اغلب التيارات والتكتلات، ورسالتي اليوم الى شباب وشابات (شارك) ومنهم من يطلق أسوأ الألقاب على خصومهم، واكثرها تداولا (خونة وقطيع) وأولا التخوين صفة لصيقة بفاقد المصداقية وضعيف الحجه، فهو بكل اختصار إن عجز عن مقارعتك خوّنك واختصر الطريق، اما قطيع فلا اقبل على نفسي هذا الوصف وانا اكتب هذه المقالة ووالدي سيشارك واخواتي أيضاً، فهل اقبل ان اوصفهم بالمثل؟؟
اما ان تعترف ان الكويت دولة دستور وقانون فانتقاص اي حق من حقوق الامة هو انتهاك صارخ للحقوق كاملة، او ان نكون في دولة المشيخة التي تقيس أمرها بطاعة ولي الامر والتي اصلا لم يتطرق لها الدستور فمن يصوت لم يخن الوطن، ومن يقاطع لم يخن ولي الامر، ما قامت به السلطة من تغير سافر لعملية التصويت الانتخابي وصبغه بمرسوم ضرورة كي يكرسوا مبدأ طاعة ولي الامر لم تنطلي على شعب حر واعي مثقف يعرف ان الامة مصدر السلطات وان الحكومة والسلطة ضاقت لمخرجات مجلس ٢٠١٢ المبطل، فلا حل إلا بالعبث بالمكتسبات الشعبية، أعزائي.. قارن من يتصدر الصحف والتلفزيونات والخدمات الاخبارة من مرشحي مجلس الغد، هل هم من سيشرع لمستقبل الكويت؟؟ هم نفسهم من كانت السلطة تستعين بهم لضرب خصومها عندما تفقد الحجة وتجتهد بالطعن والقذف؟؟ يوجد مرشحين أكفاء وعلى قدر المسؤولية لكن فكر بعقلك، لماذا السلطة تسهل كل إمكانياتها لمرشحين ليسو بأصحاب رؤى ولا خطط ولا برامج سوى ضرب نواب الامة والطعن بأخلاقهم وشرفهم، شارك واختار من تريد لكن تذكر ان تكون على قدر المسؤولية التي وضعت نفسك بها، الكويت لا تحتاج الى ممثلين على الامة، الكويت فقط تحتاج ممثلين عن الامة خير تمثيل.. 

-مشعل الغانم 

أقرا المزيد

الغيرة من النجاح ومن الناجحين

نوفمبر 28

 

  … من هم ؟ كيف نميزهم ؟ وهل موجودين معنا أم لا ؟ 

 

أعداء النجاح هم أناس يعانون من الغيرة الشديدة.. التي في الغالب يكون سببها الدلال الزائد عند الصغر ..والمفروض ان هذا النوع من الغيرة يتلاشى في عند احتكاك ال_(مريض) مع اقرانه في المدرسة ويشاهد المستوى الفكري والمادي والعلمي لابناء جيله ويقتنع بأن الناس مختلفين وكل شخص يتميز عن غيره في شيء ما .. ولكن أين الخلل ؟ ولماذا تستمر هذه الغيرة إلى أرذل العمر ؟؟ 

 

– يكون السبب الرئيسي هو قلة الثقة بالنفس فتجده يكره أن يرى أي شخص من اقرانه أفضل منه في أي مجال من المجالات .. والمشكلة التي تكمن في هذا النوع من الناس انهم قد يضرون الناجحين في حياتهم العامة والعملية ..

يبدأ الشخص بتلفيق التهم والادعائات على الناجح في حياته العامه كإتهامه بأنه ليس كفوء لهذا النوع من النجاح أو أن لديه ( واسطه معينة ) جعلته ينجح في هذا المجال .. إلخ ..

قد يتعامل الناجح مع هذا الكلام بإسلوب ( القافلة تسير ) . . . .  ولكن هذا الاسلوب لا ينفع عادة وكذلك ليست وصفه سحرية, لأنه مع كثرة الاتهامات وعدم الرد عليها تجعلها محل شك عند البعض .

 

أما بالنسبة للحياة العملية .. فهذه الفئة ستقف حجرة عثرة أمام تطور وتقدم الناجح .. حيث بإمكانها نشر الاشاعات وتلفيق الاتهامات وبالتالي ستتأثر سمعة الناجح مما يفقد الثقة فيه وبالتالي تتعرقل مسيرة النجاح . 

 

برأيي لا أجد حل مناسب للتعامل مع هذه الفئة من الناس … ولكنني أستطيع أن أنصحهم بقراءة المقالة التالية لعلاج حالتهم المرضية .. 

 

 

 

الغيرة من إنجازات الأخرين:

كان يوم مشمس وجميل وكنت تشعر بالسعادة حتى قابلت زميل قديم من أيام الدراسة وبعد التحدث سويا لعدة دقائق عرفت ان زميلك القديم يمتلك الان مشروع صغيرخاص به، ثم بعد ان تركك وجدت نفسك لا تشعر بالسعادة بل بالإحباط، ماذا تظن قد حدث حدث؟
التفسير سهل جدا.انت تشعر بالغيرة من إنجاز زميلك.

لماذا شعرت بالغيرة من إنجاز زميلك:

الشعور بالغيرة من إنجازات الأخرين قد يكون له أسباب عديدة لكن غالبا السبب يندرج تحت أحد هذه النقاط:

انك لا تحب ذلك الشخص: عندما تحب شخص ما فإنك تتمنى له/ لها النجاح وعلى النقيض من ذلك إذا كنت تكره ذلك الشخص سوف تشعر بالسوء إذا رأيته يتقدم وينجح. لهذا السبب تشعر بالسوء عندما ينجح عدو لك.

تشعر ان مجهودك غير فعال: أحيانا تكون المشكلة من جانبك انت وليس من جانب الشخص الناجح، إذا شعرت انك لا تتقدم أو أنك لازلت في نفس المكان بينما يتقدم الأخرون في مهتهم، غالبا سوف تشعر بالغيرة منهم. مثلا إذا تخرجت منذ ثلاث أشهر ولم تستطع الحصول على وظيفة بينما وجدت ان معظم أصدقائك حصلوا على وظائف ثابتة، سوف تشعر بالغيرة منهم بالرغم من حبك لهم.

عدم ثقتك في نفسك: من الصعب ان توجد مشكلة شخصية أو شعور غير مرغوب فيه ليس له علاقة بضعف الثقة في النفس، وبالفعل أحد أهم أسباب الشعور بالغيرة هو قله الثقه بالنفس. بالعودة للمثال السابق, لو كنت واثقا من أنك سوف تعثر على وظيفة وأنك مؤهل بنسبه مئه بالمئه فمن المؤ كد انك لن تشعر بالسوء اذا رأيت شخص اخر ينجح فى حياته.

الشعور بأن الشخص الأخر لا يستحق النجاح: أحيانا قد تشعر بالغيرة لأنك تشعر بأن الشخص الأخر لا يستحق أن ينجح. إذا كانت هذه هي مشكلتك فالحل الوحيد هو أن تتمسك بما يمليه عليك دينك وتحترم مشيئة الله، إذا كانت مشيئة الله أن يعطي شخص ما فأكيد الله له سبب قد لا تعرفه أنت.

كيف تتغلب على هذا النوع من الغيرة:

كي تتغلب على هذا النوع من الغيرة عليك أن تعزز ثقتك في نفسك، وأن تفعل ما في وسعك لكى لتنجح ( toknowmyselfلا يستخدم مجرد كلمات لملئ فراغات بالصفحه فمن السهل ان يقوم اى شخص بنصحك بالنجاح و لكن الموقع يوفر لك المقالات التى تشرح بالتفصيل كيف يمكنك ان تنجح ,

إقرأ هذا الدليل لتعرف كيف تحصل على النجاح).ايضا لابد و أن تقوي علاقتك بالله لان هذا سيمنعك من الاعتقاد بأن هناك شخص أعطى ما لا يستحق، إذا فعلت جميع هذه الخطوات فلن تشعر أبدا بهذا النوع من الغيرة.

محمد فاروق هو شاب مصرى فى السته و عشرين من عمره و هو صاحب اول موقع مصرى فى التنميه البشريه, الموقع يحصل على اكثر من ثلاثه ملايين زياره سنويا و هو اول موقع مصرى يبيع كتب مصريه كتبها محمد فاروق للاجانب فى كل انحاء العالم, لتعرف المزيد عن محمد فاروق اتبع ذلك الرابط.
تريد ان تعرف المزيد؟

أقرا المزيد

مرت … سنه

نوفمبر 23

خذها مني نصيحة :

 

إنسى الأسامي اللي مضت واللي تكدر ذكرياتك .

وأكتب على قلبك أسامي ناس تستاهل غلاك .

لا تحزن على من أشعرك بأن طيبتك غباء أمام خبثهز

لا تحزن على من كان يعني لك الجميع, وأكتشفت أنك لا شيء عنده.

لا تحزن على من أستأمنته على كل شيء, وأكان أول ما فرّط به هو ” أنت “

لا تحزن على من عرف نقاط ضعفك وتفنن في إسقاطك.

 

مرت سنه :

حصل فيها الكثير من المواقف, الصح , الخطأ, الفرح,

الحزن , الندم , التغاضي , المشاكل , التجاهل ,

 

مرت سنه :

أخذت مني أصحاب .. وقربت لي أغراب !!!

تغيروا علي أقراب .. وأعطتني أحباب ..

 

مرت سنه :

تعرفت فيها على حقيقة بعض البشر النقية .. وكشفت لي معادن بعض البشر الرديه

أقرا المزيد